2013-01-21

أدب الإعتراف - مُرسى قليل الحيلة وأولاد الوسخة الذين نعمل معهم! (3)



المشكلة هنا ان كروت الشحن خط احمر بالفعل هى والمشروبات الغازية، هل انا تافه للدرجة التى تجعلنى اعارض الرئيس مُرسى لمجرد أن أسعار كروت الشحن أرتفعت والأقاويل المنتشرة حول النيه لرفع اسعار المياه الغازية؟ نعم انا بتلك التفاهه التى تجعلنى اعارض الرئيس بسبب تلك التفاهات التى تفرضها قانون الضرائب الجديد الذى سيفشخ كل الأسعار من أجل عيون قرض البنك الدولى. ليكن الرئيس على قدر المسؤلية ليعلن حالة التقشف اما عدم المصارحة بالوضع الإقتصادى والصياح بان أحنا جامدين وميت فل واربعتاشر والمستثمرين وهنعدى الأزمة هو من قبيل إستمرار مسلسل التعشيم غير المُجدى!

كُنا نجلس على القهوة نذاكر على انغام السيدة ام كلثوم، جائت حسناء بطبق الزلابية طالبه من كل واحد منا جنيها واحدا مقابل ان تتذوق الزلابية، صدقنى انت تنهار حينها وهى تحكى لك وهى طفلة صغيرة ان والدها متوفى ووالدتها فى المنزل والإيجار 350 جنيه فى الشهر، فأين مُرسى
؟! تخيل لو كنت صحفى رخيص يكتب صندوق فى مؤخرة إحدى الصحف الخاصة مسترزقا من ذلك الموقف، لماذا تُعطى الفرصة لمثل هؤلاء - بانهم يعملوا فيتشرات - رخيصة على قفاك!.. سيدى الرئيس، ما تظبط بقى!

لماذا نفخ الأخوان صدورهم؟! سؤال مُحير!.. هل البرادعى او حمدين كانوا سيعيشونا فى عصور رغده؟! أشك.. التركة ثقيلة وفاسدة ويتطلب إصلاحها زمناً.. فمن غير المنطقى أن نتصور وصول أى من البرادعى او حمدين او عمرو موسى وتخيل تلك الحياة الرغده التى كنا سنعيشها!

لماذا دوما نعمل مع أولاد الوسخة؟! سؤال مُحير! ولماذا دوما اولاد الوسخة الذى نعمل معهم يخبرونك فى أسى أنهم أقل وساخة من غيرهم وانك لسه مشفتش وساخة بره! على الرغم من أنك وعبر ست شهور مضت تعاملت مع أشخاص جيدين! هل لأنك طيب وابن حلال أم ان حظك جيد وتقابل من هم ليسوا اولاد وسخه.. ام ان ولاد الوسخة الذى عملت معهم ضحكوا عليا وفهمونى ان الجميع ولاد وسخه!

عزيزى ابن الوسخه اللى كنت مفكر انك هتعرف تعلمنا نبقى ولاد وسخه احب أقولك انك فاشل! يا فاشل يا فاشل!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق