2013-04-12

أدب الإعتراف - الله / أنانية الحياة! (10)



يهرب دوماً إلى ركن الغرفة المظلم ليفتش عن شىء ما لا يعلم ما هو، يتلمس البهجة من على السطح دوماً، يبكى بحرقة وحسرة على ذلك الشىء الضائع الذى لا يعرف ما هو. طفل صغير يفتقد إلى شىء ما. لماذا تتساقط دموعه؟! لماذا دوماً فى تلك اللحظات الذى يذهب فيها إلى الركن ليبحث عن ذلك الشىء الذى لا يعرفه، لا يجد صديقه بجواره ليرتمى على كتفه ويبكى ويحكى الحواديت كلها من الاول؟! 

يشعل عود البخور برائحه الصندل المميزة، يغلق غرفته بإحكام.. يبكى ليخرج كل شىء. تعالى هو على الله كثيرا فعليه ان يخشع الان. فقط ليخشع

لم اتفهم معنى الانانية أبداً إلا حينما وجدته امامى يبكى وهو يتضرع إلى الله ويناجيه ويقول: "اللهم ان كانت خيراً لى فأجعلها من نصيبى وان كانت شرا لى فأصلحها واجعلها من نصيبى وان كنت شرا لها فأصلحنى واجعلها من نصيبى" فتجلى لى هنا المعنى الحرفى للأنانية.

هناك 4 تعليقات:

  1. ياااه يا بُني

    ردحذف
  2. انت بتعرف تبكي ؟ هه

    ردحذف
    الردود
    1. لع بحط قطرة واعمل نفسي ﺑﻌﻴﻂ

      حذف
  3. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف