2017-07-10

لحظات الخوف | الحاجات


لو كُنت من المحظوظين الذين قرأوا ما نُشر منذ يومين تحت عنوان "كيف تظفر بفتاة؟" ثم أطلقت السباب واللعنات مثلك مثل الكثيرين الذين لم يُدركوا أن المقال تهكمي ساخر. لا بأس، أكتب لك اليوم شيئًا عميقًا عن لحظات الخوف.



اللحظة الأولى: يناير 2011

كانت لحظة الخوف الأولى، ليل يوم 28 يناير 2011، كُنا نفر من شارع إلى الآخر هربًا من الغاز المُسيل للدموع الذي كان يُطلق علينا بغزارة، كُنا نُعيد تنظيم الصفوف من وقت لآخر، يومها سقطت صديقتي خلفي وقد كانت هي أخر الهاربين، يومها أصابني الخوف بأن أكون في موقفها التي تُحسد عليه، ولم أكن أستطع في ذلك الوقت مع جسمي الهزيل أن أحملها، ولم يكن يظهر في الأفق أي مساعدة، هكذا ومن دافع ألا يحدث ذلك لي يومًا أخذت أسحبها من يديها وهي فاقدة للوعي تقريبًا حتى ظهر في الأفق شابين ساعداني على حملها، فتركتها لهم، لأحاول أن أخرج ما في صدري من غاز بعد أن كُنت أحاول سحبها. بعد ذلك حاولت أن أعود إلى المنزل، فشاهدت قطاع الطرق يفرضون الأتوات على السيارات المارة على الطرق السريعة والطرق الرئيسية، يومها مساء أعتراني الخوف مما فعلنا، شعرت لوهلة بأننا ربما أنجرفنا وجعلنا البلد تسقط في بحر من الظلمات.


اللحظة الثانية: فبراير 2011

كانت اللحظة الثانية، بعد خطاب الرئيس الأسبق مبارك، ليلة الأول من فبراير، وهو الخطاب الثاني منذ إندلاع ثورة 25 يناير، والذي وصف وقتها بالخطاب العاطفي، حيث تحولت المشاعر حينها من رغبة في زوال النظام ورأسه، إلى مشاعر شفقه ورحمه بالرجل الذي ضحى من أجل وطنه والذي لم يكن ينتوي الترشح لفترة رئاسية قادمة، أنهى مُبارك خطابه وقتها بعبارة: "إن الوطن باق والأشخاص زائلون.. ومصر العريقة هي الخالدة أبداً.. تنتقل رايتها وأمانتها بين سواعد أبنائها.. وعلينا أن نضمن تحقيق ذلك بعزة ورفعة وكرامة.. جيلاً بعد جيل."، وهو الأمر الذي أدى وقتها لإنقسامات عديدة في الشارع بين مؤيد لإستكمال الإعتصام في الميادين المختلفة وبين الرحيل لأن الرئيس سيرحل بكرامته في سبتمبر القادم. إلا أن موقعة الجمل الشهيرة أعادت توحيد الصف مرة أخرى. وزال معها لحظة الخوف تلك.


اللحظة الثالثة: يوليو 2013

يوم 26 يوليو، طُلب مني وقتها أن أكون المراسل الميداني الذي يُعطي تقريره على الهواء من منطقة الإتحادية، كان هو اليوم الذي دعى فيه الرئيس الحالي وقت أن كان وزيرًا للدفاع في حكومة الرئيس المؤقت عدلي منصور، جموع الشعب للنزول إلى الميادين لتفويضه لمكافحة الإرهاب وإن بدى للجميع أنه يُريد التفويض لفض إعتصامي رابعة العدوية، والنهضة التي أقامتهما جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية –بحكم قضائي-، يومها تلقيت مكالمة هاتفية تُطالبني بألا أتحدث بأي شىء يُعيب الجيش، أو يُعيب المواطنين المُلبين لذلك النداء، أن أتغاضى عن حالات التحرش الجماعي، أن أتغاضى عن أي سلبيات، قيل لي يومها: "نحن مع السيسي، نحن مع الجيش!"، كانت لحظة فارقة، أنتابني فيها الخوف أن أفقد نفسي وضميري إن تغاضيت عن أي سلبيات شاهدتها ذلك اليوم، أو أن أكون من قطيع الـ****** الذين سيهللون وينافقون. كانت لحظة الخوف حاسمة وقاطعة، كانت اللحظة الذي ستختار فيها الطريق الذي ستسير عليه لفترة طويلة، أنتهت تلك اللحظة وأنا أخبر المُتحدث: "نحن لسنا مع أحد، ما سيحدث سيُنقل لا زيف فيه".


اللحظة الرابعة: أغسطس 2015

هاتفني مكتب القاهرة الخاص بقناة BBC داعيًا إياي للظهور كصحفي ومراسل شارك في التغطية الصحفية لفض رابعة العدوية في ذكرى الفض الأولى، يومها شعرت بالخوف، الخوف من ألا أوفق في سرد الحقائق، وأزداد خوفي أكثر، بعد مقدمة رئيس مكتب القاهرة الصحفي أكرم شعبان وهو يبدأ الحوار بجملة: "هذه شهادة ربما للتاريخ".
ما أتذكره جيدًا أن خوفي بدأ يخف تدريجيًا، بعد أن سألني في وسط الحوار، هل بكيت ذلك اليوم؟ فأجبته بصدق وحراره: "نعم، أى صحفي، أى كان إتجاهه، أى كانت توجهاته السياسية، فهو منعدم الإحساس والضمير، إن لم يبك في ذلك اليوم". لمشاهدة اللقاء هُنا.


2017-07-08

كيف تظفر بفتاة؟ | الحاجات



نحن نضمن لك بعد تلك النصائح، أن تخرج معها في موعد أول، أو أن تتحدثا ربما في الهاتف أو على الفيسبوك، بعد كده يا معلم أنت وشطارتك. للمزيد من النصائح، يُسعدنا أن نُقدم خدماتنا الإرشادية لك بمقابل مادي بسيط.

النصيحة الأولي
أحرص على أن تختفي من وقت لأخر، هذا يُكسبك غموضًا مميزًا ويعطي الأخرين فرصة لكي يسألوا أين ذهبت؟ وهذا من مصلحتك، فكما تعلم فتياتنا يفضلن الشخص الغامض خصوصًا وأنك لا تهتم بنفسك كثيرًا لتشترك في أحد نواد الجيم لتُربي الباي والتراي أو حتى تهتم بتسريحة شعرك أو تُربي ذقنك وتُهذبها متماشيًا مع الموضة، ولا حتى تضع صورك بعد كل سفرية تُسافرها للخارج، فمن يعلم أنك زرت لبنان والأردن وأوربا مؤخرًا؟ لذلك أحرص على أن تُضفي علي نفسك الغموض، لا تحلق شعرك، أجعل ذقنك تبدوا عشوائية المظهر، أرتدي سويت شيرت كُتب عليه بالعربية كلمات غريبة، كُن دومًا صموتًا. وأضمن بعد ذلك فتاة رقيقة في مكان ما ستعجب بك.

النصيحة الثانية
لا تخرج أبدًا من الفريندزون، كُلهن يتوقعن أنك تُعافر لتخرج من الفريندزون، تباهى دومًا أنك هُناك، لا تكتب أشياء على الفيسبوك من قبيل: “جبتلها ورد، وبرضه لسه حطاني في الفريندزون”، العلاقة هُنا طردية، فكلما أردت أن تخرج من الفريندزون ألتصقت بها وألقصكنك بها أطول فترة ممكنة ولكن إن بدوت غير مبال ومُرحب بتلك الخطوة، سترتبك أمامك وبعد وقت قصير ستبذل هي مجهود خرافيًا لتٌخرجك منها.

النصيحة الثالثة
الحواديت، أحكي حواديت، أبتكر حواديت، ألفها، ليست عن أي شىء بالتأكيد، كُن مُحددًا، عن علاقاتك السابقة بالتأكيد، التي لم تنجح، تحديدًا التي كُنت فيها تُحب من طرف واحد وتبذل مجهودًا كبيرًا دون جدوى، أحكي لها أو ألف عن بوكية الورد التي أرسلته على منزلها، أو ربما عن طرد أراميكس الذي أرسلته لها وفيه بعض الأشياء التي صُنعت يدويًا، أو عن تلك المرة التى عزمتها فيها في مكان راق وأهديتها شىء خاص لها، كُن نحنوحًا مغلوبًا على أمره، دومًا أنت الطرف الضعيف في العلاقة، صدقني ستصعب عليها لدرجة أنها ستُحبك وستريد أن تكون هي بطلة كل تلك الحواديت التي تحكيها.

النصيحة الرابعة
كُن تقليديًا لأقصى درجة، لا تُحاول أبدًا أن تلعب دورًا مُختلفًا، فالأشخاص المُختلفون أصبحوا كُثر، العملة النادرة الآن أن تكون شخص عادي تقليدي، أسمع محمد مُحي وعمرو دياب، وحينما تسألك هل تعرف سعاد ماسي، أسألها في براءة من هي تلك السعاد حتى لو كنت تسمعها، حينما تسألك عن طموحك وأحلامك أخبرها بمنتهى الأريحية أنك لا تفكر كثيرًا في المستقبل، لأنها مرسوم لك، شاهد قنوات الأفلام التقليدية، أسمع الموسيقي التقليدية، ألبس ملابس تقليدية. حينها صدقني ستلفت تقليديتك فتاة ما وستكون فضولية لترى من هو ذلك التقليدي الذي لا يتجمل، حينما تأتي لتُكلمك، أستمر في تقليديتك إن أردت أن تتزوجها.

النصيحة الخامسة
أنسخ ما سأكتبه لاحقًا وأكتبه على الفيسبوك، بعدها ستجد العديد من الفتيات متأثرن وسيحاولن أن يُخففن عنك ما ألم بك.
عزيزي قلبي المُحطم، ألم نتفق على ألا ندخل على بروفيلها مرة أخرى، أولم أخبرك من قبل أنك قوي، لماذا إذًا تجمعت الدموع في عينيك بعد أن شاهدتها تقف بالقرب من صديقتها وهي في فستانها الأبيض، ماذا ستفعل إذًا حينما ترتدي هي فستانها الأبيض قريبًا لتقف بجوار شخص أختارته بدلًا منك؟، ألم نتفق أنك أقوى من ذلك، أيها الأبله؟
صدقني إن نسخت ما كتبته وكتبته أنت، ستظفر بفتاة تسألك عن تلك القصة التى لم تستطع أن تتجاوزها، أخبرها حينها بتنهيدة أنك تجاوزتها ولكن فقط الحنين، صدقني حينها ستحاول تلك الفتاة أن تُساعدك بتجاوزها.